SDG 8
« »

على الرغم من التأثير المتواصل للأزمة الاقتصادية للعام 2008 والركود العالمي، انخفض عدد العمال الذين يعيشون في فقر مدقع بشكل كبير على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية. وتشكل الطبقة الوسطى اليوم في البلدان النامية أكثر من 34 في المائة من مجموع القوى العاملة - وهو عدد تضاعف ثلاث مرات تقريبا بين عامي 1991 و2015.

ومع ذلك، ورغم التعافي المستمر الاقتصاد العالمي، فإننا نشهد تباطؤاً في النمو، واتساعاً في أوجه عدم المساواة، وغياباً لفرص العمل الكافية لاستيعاب الزيادة المتنامية في قوة عاملة. ووفقا لمنظمة العمل الدولية، إذ زادت أعداد العاطلين عن العمل في عام 2015 عن 204 ملايين عبر العالم.

وتشهد المنطقة العربية التي جاوز إجمالي الناتج المحلي بها 6056 بليون دولا أمريكي في عام 2015—وهو ما يمثل حوالي 5.6 في المائة من إجمالي الناتج المحلي عالميا—تفاوتات كبيرة في نسب الدخل. فيبين تقرير التنمية البشرية لعام 2016 أن نصيب الفرد من الدخل القومي الإجمالي في المنطقة العربية بلغ في المتوسط 14،958 دولارا أمريكيا في عام 2015، وفيما سجلت دولة الإمارات العربية المتحدة قيمة عالية بلغت 66203 دولار أمريكي، سجلت كل من سوريا واليمن وجزر القمر قيما منخفضة وصلت إلى 2441 دولارا أمريكيا، و2300 دولار أمريكي و1335 دولارا أمريكيا على التوالي. وكل هذه الأرقام مقومة بمعادل القوة الشرائية، بالأسعار الثابتة لعام 2011.

وتحث أهداف التنمية المستدامة على تنامي النمو الاقتصادي بشكل مطرد وعلى زيادة مستويات الإنتاجية والابتكار التكنولوجي. وفي هذا الصدد يشكل تشجيع ريادة الأعمال وخلق فرص العمل، واتخاذ التدابير الفعالة للقضاء على العمل الجبري والرق والاتجار بالبشر عوامل حاسمة الأهمية في سبيل تحقيق الهدف العام الساعي إلى تحقيق العمالة الكاملة والمنتجة والعمل اللائق لجميع النساء والرجال بحلول عام 2030.

العمل على الأهداف

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق

التمكين الاقتصادي للمرأة في العراق

Bاجتمع عددٌ من رائدات الأعمال العراقيات اللائي نجحن في كسر الحواجز الاجتماعية والمخاطرة بمشاريع صغيرة ناجحة لتبادل الحديث بشأن التحديات التي واجهنها والكيفية التي تغلبن بها عليها ليصبحن جزءاً لا يتجزأ من الاقتصاد العراقي. للمزيد >

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر

المشغولات اليدوية البدوية تجد طريقها إلى العالمية من خلال المشاريع الصغيرة

ظلت يسرا السيد -أم لطفلين تبلغ من العمر 25 عاماً - تكافح منذ عام 2006 من أجل استمرارية متجرها الصغير الذي تبيع فيه المشغولات البدوية ويلقى منافسة من البزارات الضخمة في بئر العبد في شمال غرب سيناء. للمزيد >

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الصومال

الدخل يجلب الأمل لعائلات صومالية تواجه المجاعة

مع فقدان طفليها وزنهما سريعاً وانقطاع دخل الأسرة، وجدت هريدو عليّ (26 سنة) التي تنتمي إلى منطقة باكول في جنوب الصومال، نفسها عالقة في خضم أسوأ موجة جفاف تعصف بالبلد منذ 60 سنة. للمزيد >