SDG 6
« »

تؤثر ندرة المياه على أكثر من 40 في المائة من السكان في جميع أنحاء العالم، وهو رقم مثير للقلق من المتوقع أن يزداد مع ارتفاع درجات الحرارة العالمية بسبب تغير المناخ. وعلى الرغم من أن 2،1 بليون شخص قد تمكنوا من الحصول على خدمات الصرف الصحي المحسنة للمياه منذ عام 1990، فإن تضاؤل إمدادات مياه الشرب المأمونة تعد مشكلة رئيسية تؤثر على كل القارات.

وفي عام 2011، تعرضت 41 بلدا لإجهاد مائي – توشك عشرة منها على استنفاد إمداداتها من المياه العذبة المتجددة بالكامل مما سيضطرها للاعتماد على مصادر بديلة. وتفاقم زيادة الجفاف وتسارع وتيرة التصحر من خطورة الأوضاع. فمن المتوقع أن يتأثر واحد من كل أربعة من سكان العالم على الأقل بنقص المياه المتكرر بحلول عام 2050.

ويكتسب هذا الأمر أهمية خاصة بالنسبة للمنطقة العربية، فهي المنطقة الأكثر معاناة من انعدام الأمن المائي في العالم، فيوجد بها 14 بلدا من البلدان العشرين الأكثر معاناة من ندرة المياه في العالم، ولا يتجاوز نصيب الفرد من المياه المتجددة فيها 12 في المائة فقط من الحصة المتوسط للمواطن عالمياً. وفي الوقت نفسه، تنبع أكثر من نصف مياه المنطقة من خارجها، وهو ما يجعل المنطقة العربية الأكثر اعتمادا على مصادر المياه الخارجية. كذلك ازداد انعدام الأمن المائي بسبب تصاعد الصراعات في ليبيا وسوريا والعراق واليمن. ففي سوريا، على سبيل المثال، لا يحصل 70 في المائة من السكان السوريين على مياه الشرب المأمونة بصورة منتظمة بسبب تدمير البنية الأساسية وانقطاع المياه بشكل متزايد.

ويتطلب ضمان حصول الجميع على مياه الشرب المأمونة وبأسعار مقبولة بحلول عام 2030 زيادة الاستثمارات في البنية التحتية، وتوفير مرافق الصرف الصحي، وتشجيع النظافة الصحية على جميع المستويات. كذلك فإن حماية النظم الإيكولوجية المتصلة بالمياه في الغابات والجبال والأراضي الرطبة والأنهار واستعادتها أمر ضروري إذا ما أردنا التخفيف من حدة ندرة المياه. وهناك حاجة أيضا إلى مزيد من التعاون الدولي لتشجيع كفاءة استخدام المياه ودعم تكنولوجيات المعالجة في البلدان النامية.

العمل على الأهداف

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سوريا

ترميم الآبار الرومانية كعمل من أعمال الإغاثة

أصبحت الآبار الرومانية المهجورة منذ زمن طويل في المناطق الريفية في سوريا أكثر من مجرد أثرٍ باقٍ لحضارة مندثرة، فبالنسبة للمجتمعات المحلية التي تكافح للتعامل مع الآثار المدمرة للنزاع الجاري، أصبحت تلك الآبار التي تم حفرها قبل أكثر من ألفي عام وسيلة من وسائل البقاء. للمزيد >

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر

ازدهار الرمان في صعيد مصر

البداري قرية في قلب محافظة أسيوط في صعيد مصر. وقد تصدرت هذه القرية الصغيرة عناوين الأخبار في الماضي عندما أدت نيران الثأر بين القبائل المتناحرة إلى نشر الدمار في المنطقة. للمزيد >

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني

توفير مياه مأمونة في غزة

تعاني الأراضي الفلسطينية المحتلة من ندرة في المياه، ولا تكاد الموارد الحالية من المياه تكفي احتياجات الفلسطينيين. ما يزيد على 13 في المائة من السكان محرومون الآن من الماء الجاري، والكثير من مرافق المياه القائمة مُهدَّمَة. كما أن نقاء المياه متدنٍ للغاية، فسبعة في المائة فقط من المياه المقدمة للاستخدام المنزلي تحقق معايير منظمة الصحة العالمية. للمزيد >