SDG 4
« »

ومنذ العام 2000، تم إحراز تقدم هائل في تحقيق هدف تعميم التعليم الابتدائي. إذ بلغ معدل الالتحاق الإجمالي في المناطق النامية 91 في المائة في عام 2015، وانخفض عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في العالم بنسبة النصف تقريبا. كما حدثت زيادة كبيرة في معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة، وهناك عدد أكبر بكثير من الفتيات الملتحقات بالمدارس أكثر من أي وقت مضى. وهذه كلها نجاحات ملحوظة.

وحققت أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أكبر تقدم في الالتحاق بالمدارس الابتدائية بين جميع المناطق النامية - من 52 في المائة في عام 1990، إلى 78 في المائة في عام 2012 – ولكن مع ذلك لا تزال هناك تفاوتات كبيرة. إذ يزيد احتمال أن يكون أطفال الأسر المعيشية الأفقر خارج المدرسة أكثر من أربعة أضعاف نظرائهم من الأسر المعيشية الأكثر ثراء. كما لا تزال التفاوتات بين المناطق الريفية والحضرية مرتفعة هي الأخرى.

وقد أحرزت المنطقة العربية تقدما جيدا فيما يتعلق بالالتحاق بالمدارس. وما بين عام 2000 وعام 2014 ارتفعت معدلات الالتحاق الإجمالية من 15.5 في المائة إلى 27 في المائة، في مرحلة ما قبل التعليم الابتدائي؛ ومن 90.78

في المائة إلى 99.75 في المائة، في المرحلة الابتدائية؛ ومن 61.07 في المائة إلى 73.01 في المائة في المرحلة الثانوية؛ ومن 18.6 في المائة إلى 28.9 في المائة على مستوى التعليم العالي.

وفي عام 2013، كانت نسبة التحاق الفتيات الإجمالية في التعليم العالي (28.2 في المائة) أعلى من نسبة التحاق الفتيان (26.8 في المائة) في البلدان العربية. وسجلت أعلى معدلات الالتحاق بالتعليم العالي في عام 2014 في المملكة العربية السعودية (59.9 في المائة) تليها البحرين (56.5 في المائة). وكانت معدلات الالتحاق الإجمالية في التعليم الابتدائي أعلى بكثير، حيث بلغت 96.1 في المائة للفتيات و103.2 في المائة للبنين في عام 2013.

غير أن تزايد الصراعات المسلحة وحالات الطوارئ الأخرى في عدة بلدان في المنطقة، وما صاحبها من زيادة كبيرة في معدلات الفقر، أدى إلى زيادة كبيرة في أعداد الأطفال خارج المدارس. فاليوم يظل نصف الأطفال في سن المدرسة في سوريا محرومين من الدراسة –ويقدر عددهم بحوالي 2.1 مليون طفل داخل سوريا و700،000 طفل سوري لاجئ في الدول المجاورة.

إن تحقيق التعليم الجيد والشامل للجميع يؤكد على القناعة بأن التعليم هو أحد أكثر الوسائل قوة وثباتا لتحقيق التنمية المستدامة. ويكفل هذا الهدف أن يكمل جميع البنات والبنين التعليم الابتدائي والثانوي المجاني بحلول عام 2030. كما يهدف إلى توفير فرص متساوية للحصول على التدريب المهني وتكون في متناول الجميع، والقضاء على الفوارق في اتاحة التعليم بسبب الجنس أو الثروة، وتحقيق حصول الجميع على تعليم عالي الجودة.

العمل على الأهداف

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الصومال

الشباب الصومالي يشعر بالأمل رغم التحديات

تيتَّمَ عليّ منذ بضع سنوات بعدما توفي والداه في أحد التفجيرات. وبوصفه الابن الأكبر وسط ثلاثة أبناء، انطلق عليّ البالغ من العمر 21 عاماً للبحث عن عمل، واستقر في وظيفة في نقطة تفتيش أمني يتكسَّب منها ما يكفي من المال ليقتات هو وأخويه الصغار. وتتمثل وظيفته اليومية في محاسبة المركبات التي تعبر نقطة التفتيش عن الضرائب ممسكاً ببندقية. للمزيد >

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني

ترسيخ ثقافة القيادة والإدارة بالنتائج بين موظفي الخدمة المدنية في فلسطين

مجموعات من الطلاب متجمعة حول لوحات كبيرة من الورق مملوءة بالألوان الزاهية والرسومات البيانية المعقدة. مُدرِّسَة تمتدح عمل الطلاب. مُدرِّسَة أخرى تمزقهللمزيد >

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تونس

دورٍ رئيسي للنساء في انتخابات تونس التاريخية

كانت عزة بدرة واحدة من آلاف النسوة في تونس اللائي ينافسن على مقعد في الانتخابات الوطنية التونسية التي أجريت في 23 أكتوبر/تشرين الأول، وهي الأولى منذ التحول الديمقراطي الدراماتيكي في يناير/كانون الثاني من هذا العام ومنذ استقلالها في 1956 للمزيد >